الرئيسية / قصص / قصة الطائره المسكونه
قصة الطائره المسكونه
قصة الطائره المسكونه

قصة الطائره المسكونه

قصة الطائره المسكونه

إن القصة غريبة جدا ومثيرة للجدل حيرت الكثيرين وقتها ، فهل تلك الطائرة كان يسكنها الشيطان

، فكل عام وفي نفس اليوم بالذات كان يموت أحد أفراد طاقمها ، بطرق غريبة فوق محركاتها ، ففي ذلك اليوم جلس الركاب بهدوء واسترخاء كبير في مقاعدهم داخل الطائرة الملعونة ، وكانوا يتبادلون الاحاديث
والضحكات المختلفة ويربطون الأحزمة ، ارتفع صوت محركات الطائرة وهي تتهادى على طول ممر الٌإقلاع ، في ممر الاقلاع بمطار جاندر في نيوفوندلاند ، أوقف الطائر الكندي بوب نورمان طائرته الكونستليشن أ.ه.ي.م- 4، وراجع
جميع المؤشرات والأجهزة التي أمامه ليتأكد من أن كل شيء على ما يرام قبل أن يقلع كان يشعر شعور سيء بأن الطائرة سوف تقضي عليه وسيموت بداخلها هو يعرف ذلك وهناك احساس قوي يراوضه ، فمنذ عام مضى وفي يوليو 1947 م ، مات كابت الطائرة فوق لوحة القيادة وكان السبب مجهول .

قصة الطائره المسكونه
وقبلها بسنه أخرى وفي نفس اليوم وعلى نفس الطائرة تسلل جسم غريب إلى محركاتها

، وكادت تنقلب ومات قائدها أيضا بسبب غير معروف فوق محركات الطائرة ، وعلى الرغم من التأكد من كل محركاتها السليمة ، ولكن لا يعرفون ما حدث يومها ، لذلك مرت الطائرة هذة المرة وقبل اقلاعها بكافة الأختبارات
والمراجعات ، على مدار ست ساعات كاملة وعندما انتهى نورمان من الاطمئنان
على كافة كل الاجهزة ، وهي واقفة عند نهاية ممر الاقلاع ، بدأت الطائرة تهتز بقوة وقد أمسكتها الفرامل في مكانها ، رفع الكابتن قدميه عن
الفرامل وعندما اندفعت الطائرة وعندما بلغت الطائرة 145 ميلا ، ارتفعت عن
الارض ودخلت عجلاتها داخلها ، وهنا التمع نور احمر في لوحة القيادة وارتفع رنين
جرس الانذار لصوت المحركات ، وتلك المحركات تم فحصها بدقه
كبيرة ولكن مع ذلك لقد اشتعل المحرك واصبح كتله من اللهب ، ضغط الكابتن
على احد الازرار فانطلقت من تحت جناح الطائرة مواد الاطفاء حتى اخمدت الحريق .

وبعد اطفأ اشتعال المحرك الاول بالطائرة ، ظهر امام الطائرة

احد المباني العالية وكانت الطائرة على ارتفاع منخفض

قصة الطائره المسكونه

، وكان الارتطام وشيك وعلى قائد الطائرة الارتفاع الآن ، وعندما حاول الطيار الأرتفاع لم ترتفع ، اضطر الكابتن استخدام اخر وسيله امامه وهي الارتفاع مستعينا بباقي المحركات الثلاثة المتبقية ، ومن المعروف ان طاقة
الأقلاع تولد حرارة شديدة في المحركات وتؤدي لأجهاد كبير ولا تستخدم سوى
لدقيقتين فقط ، وللاسف عندما حاول استنخدام تلك الوسيلة لم تنجح ولم ترتفع الطائرة لأعلى بل اخذت تتحرك لأسفل ، وكأن هناك من يتحكم بالطائرة ويحاول أسقاطها بقوة غير مرئية ، ولكنها قوية ولا يستطع التحكم فيها..
استمر نورمان يحاول الا تسقط الطائرة بلا جدوى ، وهنا مال مساعد الطيار لويس فورد بجسمه جانبا ، ومد يديه إلى ذراع القيادة وتعاون مع نورمان ، يبذلان كل قوتهما في جذبها ، بدأت القوة المعاكسة تستجيب لقوتهما ، ثم أخذت تتناقض وارتفع انف الطائرة بمسافة بسيطة فوق سطح المبنى .
عادت الطائرة بعد ذلك إلى المطار وأخذت تحلق فوقه حتى تستنفد ما بها من وقود
، وارتفعت في برج المراقبة النداءات تحملها مكبلارات الصوت ، حالة طوارىء حالة
طوارىء ، دقت اجراس الانذار وانطلقت الى الممر عربات الاطفاء والاسعاف وبعد قليل هبطت الطائرة على الممر بسلام وسط السائل الرغوي الذي اطلقته عربات الإطفاء .
تم انقاذ الطائرة ولكن ما حدث بعد ذلك كان غريب جدا ففي العام الذي يليه ،
وفي العاشر من يوليو عام 1949 م ، خبر في كل الجرائد عن تحطم
الطائرة في اليوم التاسع من يوليو ، وتحطمت بالقرب من شيكاغو ، وكانت في طريقها الى شيكاغو ولقد مات كل طاقمها المؤلف من أربعة اشخاص وتسعة من الركاب ، كان رقم الطاهرة هو
أ .ه.ي.م-4 وقائد الطائرة الكابتن بوب نورمان .

قصة الطائره المسكونه

تناسخ أرواح التوأمتان حدث بالفعل وللرعب وجوه كثيرة بقلم منى حارس

لو عندك قصة رعب او موقف غريب حصل معاك او مع حد من معارفك احكيهلنا واكتبه في التعليقات مع ذكر اسم بلدك ، لنتعرف على اكثر ما يخيف الناس في الوطن العربي ،

والعالم أو إرسله على صفحة للرعب وجوه كثيرة بقلم ، عرفكم بنفسي أنا كاتبة مهتمية بالأمور الخارقة والغريبة التي ليس لها تفسير علمي ولا منطقي ، وليا اكتر من كتاب منشور ورقي في ادب الرعب وما وراء الطبيعة ، وأهم اعمالي في

قصص أخرى قصص مرعبة

تحقق أيضا

قصة الشاب الذي أخرج حبيبته من قبرها ليزني بها

قصة الشاب الذي أخرج حبيبته من قبرها ليزني بها

قصة الشاب الذي أخرج حبيبته من قبرها ليزني بها   قصه عجيبه ⚠ شاب أخرج حبيبته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *